منتدى الإداره الرياضية والتسويق الرياضى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أسالب الاشراف الاداري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
DR.MHAMEDABDELAZEEM
صاحب الموقع
صاحب الموقع
avatar

عدد المساهمات : 133
السٌّمعَة : 23
تاريخ التسجيل : 21/11/2010
العمر : 41

مُساهمةموضوع: أسالب الاشراف الاداري   الخميس ديسمبر 02, 2010 3:30 pm

أساليب الاشراف :

تطورت أساليب الإشراف بتطور نظم الحكم نتيجة لتطبيق مبادئ الديموقراطية والاشتراكية في معظم دول العالم . كما تطورت أساليب الإشراف نتيجة لتقدم العلوم الاجتماعية واستقرار مبادئ العلاقات الإنسانية كما كان له اكبر الأثر في خلق الاستقرار النفسي لدى العاملين وزيادة إنتاجهم وكفايتهم ، الأمر الذي جعل المشرف في العصر الحديث يعتمد على مبادئ علم النفس الاجتماعي والعلاقات الإنسانية . وعلى ذكائه الشخصي وطاقته الذهنية في قيادة الآخرين . فبعد أن كان يعتمد على التعسف والعنف والانفرادية أصبح يعتمد على أساليب التعاون والثقافة المتبادلة وحسن المعاملة هذا ويمكن تلخيص أساليب الإشراف الرئيسية فيما يلي :

1- الأسلوب الاستبدادي :

ويتمثل في أن يسيطر المشرف على كل ما يتعلق بالعمل ، فيرسم السياسة وخطة العمل ، ويصدر القرارات والتعليمات ، ويشرف على تنفيذها . وفلسفة هذا الأسلوب في النطاق المدرسي تتمثل في أن المدرس يحتاج للتقدم ، وان هناك أسلوبا مفضلا للتدريس هو أحسن الأساليب من وجهة نظر المشرف ، ومن ثم كان لزاما على المدرس إتباعه وعدم الحيدة عنة ، وان يقوم المشرف بإصلاح أخطاء المدرس وردة إلى الطريق الصواب إذا أخطا .

ومن اظهر عيوب هذا النظام :

(أ‌) يبدو المشرف قليل الثقة في مرؤوسية .
(ب) تصبح العملية عملية تفتيش ومفاجآت لضبط المخطئ .
(ج‌) شعور المرءوسين بعدم الاطمئنان وعدم الثقة في المشرف .
(د) عدم الأمانة في العمل ، فبمجرد شعور المرءوس بضعف قبضة المشرف وسيطرته ، يعمد إلى التراخي وعدم الإنتاج .

2- الأسلوب اللين :

وهو يتمثل في أن يعطى المشرف لمرؤوسيه ققدرا كبيرا من الحرية والتصرف ، أي أن المشرف لا يتعجل اتخاذ القرارات بل يميل إلى النمط الروتيني والى التريث والمراجعة قبل اتخاذ القرار .. وينجح هذا الأسلوب في حالات الإشراف على الفنيين المتخصصين الأكفاء الذين يعمل كل منهم مستقلا في إطار تخصصية .

ومن اظهر عيوب هذا الأسلوب ما يأتى :

أ‌- قلما ينجح هذا الأسلوب إلا مع الفنيين المخصيين ذوى الأعداد المهني العالي ، والضمير المهني الحي .
ب‌- تصبح عملية الإشراف لا ضابط لها ، فلا تتضح معالم الطريق ومراحل العمل .
ت‌- يصبح الإنتاج وتحقيق الأغراض تحت رحمة المرؤوسين ويخضع لمقدراتهم المختلفة والمتفاوتة .
د- قد ينعدم التعاون بين الرئيس والمرءوسين .

3- الأسلوب الديموقراطي :

وهو يتمثل في أن يشرك المشرف معه مرؤوسية في وضع خطط العمل وبرامج التنفيذ ، بحيث تؤدى الأعمال بنفس الروح التي وضعت بها خطط التنفيذ ، ولذلك كان هذا الأسلوب أكثر الأساليب نجاحا وشيوعا وخاصة في حالات الإشراف على جماعة يتطلب إنجاز أعمالها خلق التعاون المثمر بين أفرادها من اجل تنسيق واستغلال مواهبهم ، وحث كل فرد على الابتكار والمبادأة .. ومن مظاهر هذا النوع أن يكون المشرف على علم تام بشخصيات مرؤوسيه وبسلوكهم الوظيفي وان يعمل على خلق التعاون بينهم ، وان يكسب احترامهم ، وينمى قدراتهم ، ويقودهم إلى النجاح .










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أسالب الاشراف الاداري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الإداره الرياضية والتسويق الرياضى :: منتدى الدكتور محمد عبدالعظيم :: الادارة الرياضية-
انتقل الى: